منهجية تحليل نص فلسفي - الفكر المتنور
أعلن هنا

إعلان اعلى المقالة

إعلن هنــــا

300/250

الجمعة، 23 مايو 2014

منهجية تحليل نص فلسفي

منهجية تحليل نص فلسفي
****************************
الإطار المرجعي لمادة الفلسفة "جميع الشعب"
منهجية تحليل النص فلسفي
القدرات والمهارات
المؤشرات
ملاحظات
الفهم
(4 نقط)
الطرح الإشكالي للموضوع من خلال:
1. تحديد موضوع النص.
2. صياغة إشكاله وأسئلته الأساسية الموجهة للتحليل والمناقشة.
التمهيد

أولا وقبل كل شيء يتعين على التلميذ ان يدرك عن أي مجزوءة وأي مفهوم يتحدث النص.
إما الانطلاق من تعريف المفهوم الأساسي في النص.
أو الانطلاق من السياق التاريخي والثقافي الذي أثار اهتمام الفلاسفة بالإشكالية المطروحة في النص.
أو الانطلاق من الواقع المعيش واليومي: حادثة، قصة، تجربة خاصة أو عامة...
أو يمكن للتلميذ إبداع صيغ أخرى للتمهيد، المهم هو أن تكون مناسبة لموضوع النص وتقدم تبريرات كافية لطرحه الإشكالي.
يجب أن يكون التمهيد مختصرا ولا يتضمن حديثا مفصلا عما هو موجود في النص أو يصرح بأطروحة النص
تحديد موضوع النص
تأطير النص وذلك من خلال ربطه بمجزوءة أو مجزوءتين، وكذا ربطه داخل هذه المجزوءة أو تلك بمفهوم أو مفهومين، بل ويمكن ربطهه بمحور أو محاور داخل هذا المفهوم أو ذاك.
شريطة أن تكون هناك قرائن ومؤشرات (مفاهيم/عبارات/تساؤلات...) تصل "إما تصريحا أو تلميحا" مضمون النص بهذه المجزوءة أو هذا المفهوم أو هذا المحور. وإلا كان تأطيرنا متعسفا وقد يخرجنا عن الموضوع.
الإشكالات
يتم صياغة الإشكال انطلاقا من أطروحة النص والأفكار الأساسية المرتبطة بها في النص، إذ يتم طرح الأسئلة التي يفترض أن تلك الأطروحة إجابة عنها.
وقد نطرح تساؤلين أو أكثر حسب طبيعة الإشكال الوارد في النص.
ويشترط في التساؤلات أن تكون مترابطة فيما بينها.
إذا افترضنا مثلا أن أطروحة النص تقول بأن "معرفة الغير ممكنة"، فسيكون علينا التساؤل: هل معرفة الغير ممكنة...؟ وإذا كانت معرفته ممكنة فكيف تتحقق...؟ وإن لم تكن ممكنة فما المانع من حصولها...؟
أو يمكن اعتماد صيغ تعبيرية أخرى، المهم هو التعبير بدقة عن الإشكال الموجود في النص.
التحليل
(5 نقط)
1. تحديد أطروحة النص وشرحها.
2. تحديد مفاهيم النص وبيان العلاقات التي تربط بينها
3. تحليل الحجاج المعتمد في الدفاع عن أطروحة النص.
تحديد أطروحة النص وشرحها
تحدد أطروحة النص من خلال التعبير عن الجواب الذي يقدمه صاحب النص عن الإشكال المطروح في المقدمة. ويتم ذلك عبر الاشتغال على فقرات النص وأفكاره الجزئية وتقديم التفاصيل المتعلقة بها.
ينبغي الإشارة هنا أنه لا تخضع هذه الخطوات، أثناء التحليل، لترتيب جاهز وقار، كما أنها لا تقدم منفصلة عن بعضها البعض، بل هي متداخلة ويمكن التعبير عنها دفعة واحدة.
فمثلا يمكن تقديم أفكار النص من خلال عرض مفاهيمه وأساليبه الحجاجية، فنقول مثلا:
(ينفي صاحب النص في بداية نصه ان ... وقد قد اعتمد في ذلك على "أسلوب المقارنة" بين ... وبين ... لكي يؤكد على فكرة رئيسية، وهي أن ...كما يعرف النص مفهوم ... باعتباره ... ويربطه بمفهوم ... الذي هو ... والغرض من هذا الربط بين المفهومين هو التأكيد على فكرة ... وبعدها يفسر صاحب النص ... ويضرب في ذلك مثالا هو ... وفي الأخير يستنتج ان .....)
والأمثلة في هذا الباب كثيرة لا حصر لها.
تحديد مفاهيم النص وبيان العلاقات التي تربط بينها
 الاشتغال على البنية المفاهيمية للنص من خلال تحديد دلالات المفاهيم الرئيسية الواردة فيه، خصوصا تلك التي لها علاقة قوية بالأطروحة. كما يجب تحديد العلاقات التي يقيمها النص بين مختلف تلك المفاهيم.
تحليل الحجاج المعتمد في الدفاع عن أطروحة النص.
الاشتغال على البنية الحجاجية للنص، باستخراج الأساليب الحجاجية المستعملة (مثال، مقارنة، تشبيه، استفسار، دحض، استشهاد...)، والعمل على التعبير عن مضامينها ووظيفتها في النص، أي ربطها بالأفكار التي تسعى إلى إثباتها أو نفيها.
المناقشة
(5 نقط)
1. التساؤل حول أهمية الأطروحة بإبراز قيمتها وحدودها.
2. فتح إمكانات أخرى للتفكير في الإشكال الذي يثيره النص.
التساؤل حول أهمية الأطروحة بإبراز قيمتها وحدودها.
يتعين على التلميذ إبراز موقفه من مدى قوة أو ضعف، تماسك أو عدم تماسك أفكار النص وحججه. فتتم الإشارة إلى الجوانب التي أغفلها النص أو الثغرات التي قد تكون موجودة في الأفكار المتضمنة فيه.
يجب الإشارة هنا، أنه يجب أن لا نستدعي من أفكار الفلاسفة إلا ما يخدم مناقشتنا لما هو موجود في النص، إذ لا يجب تقديم المواقف الفلسفية كما هي واردة في الملخص حرفيا، بل يجب محورتها وتكييفها مع ما هو وارد في النص.
هكذا إذن يجب إدخال المواقف الفلسفية في حوار مباشر مع النص بخلق حوار حقيقي وفعلي بينها.
فتح إمكانات أخرى للتفكير في الإشكال الذي يثيره النص
هنا نستدعي فيها مواقف فلسفية تقدم أطروحات بصدد نفس الإشكال الذي عالجه النص، وقد تكون هذه الأطروحات مؤيدة للنص أو معارضة له.
التركيب
(3 نقط)
1. استخلاص نتائج التحليل والمناقشة.
2. إمكان تقديم رأي شخصي مدعم.
هي تعبير عن النتائج التي انتهينا إليها من خلال التحليل والمناقشة. ويمكن فيها التوفيق بين المواقف المختلفة إذا كان بينها تكامل، أو الجمع بينها ضمن موقف تركيبي يتجاوزها جميعا، أو ترجيح كفة موقف ما إذا بدا أكثر إقناعا للتلميذ.
هكذا يتبين أن إشكالية … تتأرجح بين … وبين … بحيث تبدو من جهة … ومن جهة أخرى  …
هكذا يبدو أن إشكالية … متعددة الأبعاد، بحيث يمكن تحديدها من عدة زوايا وأبعاد ولا يمكن اختزالها في بعد واحد منها.
·         · إذا كان الموقف … يرى بأن … فإن التحليل العميق يؤكد بأن  …
كما يمكن اعتماد صيغ أخرى، المهم هو أن تعكس الخلاصة بصدق النتائج المنطقية التي سبق أن تم تبريرها وتوضيحها في التحليل والمناقشة.
وتختتم بتساؤل أو تساؤلات نطرحها دون أن نجيب عنها، ووظيفتها هو نقد الخلاصة المرتبطة بالموضوع وتبيان حدودها أو فتحها على آفاق أخرى أرحب وأوسع
هكذا يجب تجنب الخلاصات الجاهزة وكذلك المقدمات الجاهزة، لأن هذا لا يتناسب مع طبيعة التفكير الفلسفي كفكر إبداعي. فالمقدمة يشترط فيها أن تكون متناسبة مع طبيعة الموضوع الاختباري الذي لا يمكن توقعه مسبقا. في حين يشترط أيضا في الخلاصة أن تكون مرتبطة بما يتم تقديمه في التحليل والمناقشة، وهذا مما لا يمكن توقعه بشكل مسبق أيضا.
الجوانب الشكلية (3 نقط)
تماسك العرض وسلامة اللغة ووضوح الخط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قوالب ووردبريس معربة
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Advertisement

اعلن هنا 2

إعلان أسفل المقالة

تواصل معنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *