الإيديولوجية والوهم - الفكر المتنور
أعلن هنا

إعلان اعلى المقالة

إعلن هنــــا

300/250

الاثنين، 3 نوفمبر 2014

الإيديولوجية والوهم


المحور الثالث: الإيديولوجية والوهم
بول ريكو: الإيديولوجية والوهم



إشكالية النص
أطروحة النص
ما هي العلاقة القائمة بين الوعي والإيديولوجية...؟
هل يتمكن الإنسان انطلاقا من وعيه ان يدرك الواقع كما هو...؟
كيف تتدخل الإيديولوجية في تشويه الواقع وقلب الحقائق وإنتاج الوهم في الوعي...؟
حاول بول ريكو ان يصل إلى نتيجة نهائية مفادها ان محتويات الوعي الإنساني عبارة عن وهم، هذا الوهم ناتج عن الاستعمالات المتعددة للإيديولوجية، التي تعمل على إنتاج صورة مزيفة وغير حقيقية عن الواقع، وذلك عن طريق ثلاث وظائف أساسية وهي: التشويه والتبرير والإدماج.

مفاهيم النص
الإيديولوجية
معناها القديم
معجم العلوم الاجتماعية والفلسفية
في كتاب "الايدولوجيا الألمانية" لماركس وانجلز
تعني علم الأفكار، أو العلم الذي يدرس مدى صحة أو خطأ الأفكار التي يحملها الناس.
مجمل التصورات والأفكار والمعتقدات وطرق التفكير لمجموعة ما أو فئة اجتماعية أو طائفة دينية أو حزب سياسي.
-        الايدولوجيا تقلب الأشياء رأسا علي عقب
-        الصور الكاذبة التي يرسمها الناس عن أنفسهم
الوهم
التشويه
التبرير
الإدماج
الهوية
لغةً، هو الظنُّ الفاسد والخداع الحسِّيُّ وكلُّ ما هو غير مطابق للواقع.
وفلسفيا: هو كلُّ خطأ في الإدراك الحسِّي أو في الحُكْم بشرط أنْ يُعَدَّ هذا الخطأُ طبيعيًا بمعنى أنَّ الذي يرتكبه يكون قد خدعَتْه المظاهرُ.
إعطاء صورة مشوهة وغير حقيقية عن الواقع.
هو تفسيرُ المرء سلوكَه بأسباب معقولة أو مقبولة ولكنَّها غير صحيحة. وحسب النص يستعمل التبرير لإعطاء مشروعية لممارسة إنسانية غير مقبولة على المستوى السياسي أو الاقتصادي....
هو محاولة إقحام وإشراك الأفراد في نسق من الأفكار والاعتقادات داخل جماعة ما، أو اتجاه سياسي أو ديني...
هي الخصائص الثابتة والجوهرية والأساسية المميزة لشيء ما عن باقي الأشياء الأخرى.



الأساليب الحجاجية
التفسير + الجرد والإحصاء
الاستشهاد
الاستعارة
المثال
قدم مفهوم الإيديولوجية وفسره، وذلك بتقسيم وظائفه إلى ثلاث أدوار رئيسية:
الإيديولوجيا كتشويه للواقع.
الإيديولوجيا كتبرير للوضع القائم.
الإيديولوجيا كإدماج للأفراد في هوية الجماعة.
استشهد صاحب النص بالفيلسوف "كارل ماركس" الذي أكد بدوره ان الإيديولوجية تشوه وعي الناس بحيث لا يعكس واقعهم.
الإيديولوجيا بمثابة العلبة السوداء، تقوم بقلب الواقع مثلما تقوم العلبة السوداء بقلب أشياء الواقع في عملية التصوير الفوتوغرافي.
إعطاء مثال "السلطة الكليانية" كنظام سياسي تتجلى فيه الوظيفة التبريرية للإيديولوجيا.
إعطاء مثال "الاحتفال بإحياء الأحداث التاريخية والسياسية لجماعة ما"، وذلك من أجل توضيح الوظيفة الإدماجية للإيديولوجيا.


أشكال الإيديولوجية ووظائفها الثلاثة
تشويه الواقع
الوظيفة التبريرية
الوظيفة الإدماجية
تُستعمل الإيديولوجية لإنتاج صورة معكوسة ومشوهة عن الواقع. لخدمة هدف معين لدى مستعمِلها.
تعمل الطبقة المسيطرة (فكريا أو اقتصاديا أو سياسيا أو عسكريا) على تبرير مجموعة من الممارسات أو الأفكار لإضفاء نوع من المشروعية على مخططاتها ومشاريعها.
تُستعمل الإيديولوجية من اجل إدماج الأفراد والجماعات في هوية جماعة ما "دينية، سياسية، فكرية" ومحاولة ترسيخ هذه الهوية لديهم. ويعتبر الإدماج أعمق وظيفة للإيديولوجية حيث انه يتضمن الوظيفتين السابقتين "التشويه والتبرير" اللذان يستعملان كتمهيد لعملية الإدماج.


خلاصة
حسب "بول ريكور" فالنتيجة النهائية للوظائف الثلاثة للإيديولوجية هي نقل صورة مشوهة عن الواقع للذهن الإنساني. إذ تُستعمل هذه الوظائف في إنتاج الوهم في الوعي. ومن هنا يمكن اعتبارها أخطر ظاهرة يتعرض لها الوعي، فهي تجعله زائفا ومشوها، لا يقدم أبدا حكما موضوعيا لا عن الذات ولا عن الواقع، وأيضا تعمل على التبرير، بجعل أفكار الطبقة المهيمنة هي الأفكار المسيطرة. وذلك لتسهيل عملية الإدماج بخلق هوية موحدة على أساس مجموعة من الأوهام.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قوالب ووردبريس معربة
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Advertisement

اعلن هنا 2

إعلان أسفل المقالة

تواصل معنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *